عناوين الأخبار

  المستهلك تبحث آليات تنفيذ قرار المركزي فك التبعية عن الاقتصاد الإسرائيلي    انخفاض بنسبة 0.18% على مؤشر بورصة فلسطين    المستشار القضائي للكنيست يعتبر مقاطعة إسرائيل حرية تعبير    عشراوي: الولايات المتحدة تثبت تواطؤها مع الاحتلال بتجميد أموال الأونروا    قوات الاحتلال تنصب كاميرات مراقبة على مدخل اللبن الشرقية    زراعة أشجار في الخليل دعما للأسرى الأطفال في سجون الاحتلال    الرئيس: التواصل العربي مع فلسطين والقدس دعم لهويتها وليس تطبيعا مع الاحتلال    لاجئون في مخيم النصيرات يحتجون على تقليص المساعدات المالية للأونروا    قوات الاحتلال تنهب مبلغا ماليا ومتعلقات شخصية عقب اعتقالها لشاب في رام الله    تنظيمات يهودية أمريكية تطالب نتنياهو بوقف طرد طالبي اللجوء    الشرطة تكشف ملابسات ابتزاز فتاة من ضواحي القدس    محكمة الاحتلال ترفض طلب الإفراج عن الأسير المريض حسين عطا الله    الرئيس: باقون هنا ولن نغادر أرضنا مهما فعلوا.    الرئيس: لن نثق بالادارة الأميركية التي لم تعد تصلح لدور الوسيط في عملية السلام    الرئيس: مطالبون بخطوات عملية من اجل منع اسرائيل من مواصلة انتهاكاتها    الرئيس: قرار ترمب لن يعطي لاسرائيل اي شرعية في القدس    الرئيس: لم يولد بعد الذي يمكن أن يساوم على القدس أو فلسطينن    سلطات الاحتلال تهدد بطرد أهالي خربة المراجم جنوب نابلس وهدم مساكنهم    الرئيس: لم يولد بعد الذي يمكن أن يساوم على القدس أو فلسطين.    اجتماع تشاوري في الإحصاء الأول لمسح مراقبة الظروف الاجتماعية والاقتصادية  
الرئيسة/  مقالات وتحليلات

عن "الدولة تحت الاحتلال"

نشر بتاريخ: 2018-01-14 الساعة: 10:13

عريب الرنتاوي يجري تصوير مشروع "الاعتراف بدولة فلسطينية تحت الاحتلال" بوصفها عنواناً لاستراتيجية الرد على قرار ترامب بخصوص القدس، وربما تكون دعوة المجتمع الدولي لمثل هذا الاعتراف، هي النقطة المركزية الوحيدة التي ستتمحور حولها نتائج اجتماعات المجلس المركزي الفلسطيني الذي يبدأ أعماله اليوم، بكلمة وصفت بالهامة والمفصلية للرئيس الفلسطيني محمود عباس.

رهان الفلسطينيين ينعقد على فرضية أن الدول الـ 128، التي صوتت لصالح مشروع القرار الفلسطيني – العربي – الإسلامي حول القدس، ستشكل الخزان الذي ستنهل منه "الدولة تحت الاحتلال" الاعتراف بها... وفي معرض الحماس للفكرة، يدور الحديث عن دولة على حدود الرابع من حزيران، وعاصمتها القدس، مما يعني إبطالاً فعلياً لقرار ترامب الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل ونقل سفارة بلاده إليها.

في كل الظروف والأحوال، ستحظى "الدولة تحت الاحتلال" باعتراف غالبية وازنة من دون العالم، سبق لها وأن اعترفت بدولة فلسطينية أكثر من مرة منذ إعلان الاستقلال عام 1988 وحتى الاعتراف بالدولة "غير العضو" قبل أعوام قلائل ... والرهان الآن منصبٌ بشكل خاص حول كيف ستكون مواقف العواصم الدولية الوازنة مثل الخمس الكبار وألمانيا وغيرها من دول العالم الكبيرة والمتوسطة، باعتبار أن الموقف الأمريكي معروف بعناده ورفضه، وانحيازه الكامل لإسرائيل عموماً، ويمينها المتطرف على نحو خاص، في زمن إدارة ترامب.

ما الذي سيرتبه اعتراف العالم بـ"الدولة تحت الاحتلال"، طالما أن إسرائيل المدعومة بشكل مطلق من واشنطن، لا تخضع لمقتضيات القانون الدولي وموجباته؟ ... ألم يعترف مجلس الأمن الدولي (القرار 1515) بحق الفلسطينيين في دولة؟ ... ألم تدعو قرارات المجلس والجمعية العامة وخريطة الطريق لإنهاء الاحتلال الذي بدأ عام 1967؟ ... ألم تبطل القرارات الدولية وأحكام محكمة العدل الدولية، الإجراءات الإسرائيلية الاستيطانية في القدس والضفة، من جدار ومستوطنات ومحاولات تغيير الواقع القانوني والتاريخي للقدس والأراضي المحتلة، باعتبارها باطلة وكأنها لم تكن؟

فيض القرارات والاعترافات الدولية الخاصة بحقوق شعب فلسطين، حتى وإن أضيف إليها قرار أممي جديد بخصوص "الدولة تحت الاحتلال"، لم يوقف الاستيطان الإسرائيلي على الأرض ولم يعرقله، بل ولم يحل دون انتقال الموقف الأمريكي من التنديد بالاستيطان واعتباره غير شرعي وعقبة في طريق السلام، إلى موقف لا يرى تناقضاً بين السلام والاستيطان، ويعتبر الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل ونقل السفارة الأمريكية إليها، خدمة لعملية السلام، وتسهيلاً لوصول الطرفين إلى اتفاق ينهي هذا الصراع مرة واحدة وإلى الأبد.

لن نجادل في جدوى وجدية التوجه إلى المنتظم الدولي، و"الإكثار" من القرارات الدولية المدينة والمنددة بالسياسات والممارسات الإسرائيلية، والمكرّسة للحق الفلسطيني على الأرض الفلسطينية ... لكننا ننظر للمسألة برمتها، بوصفها حلقة واحدة من ضمن سلسلة من الحلقات، وخطوة من ضمن رزمة من السياسات والإجراءات الفلسطينية، التي يتعين أن تنتظمها استراتيجية وطنية شاملة لمواجهة الاحتلال، وليس بوصفها عنواناً وحيداً، أو رئيساً لهذه الاستراتيجية، فما قيمة أن تنتصر فلسطين على اللوحة الالكترونية العملاقة المعلقة على جدار الأمم المتحدة، فيما جدران التمييز العنصري والضم الزاحف، تواصل قضم الأرض والحقوق والمقدسات؟

لا قيمة لهذا الاعتراف الدولي، إن لم يرتبط بإخضاع الدولة العتيدة وإقليمها المحتل لنظام "انتداب دولي" لفترة انتقالية، ينتهي خلالها الاحتلال، ويُمَكن الشعب الفلسطيني من ممارسة حقه في تقرير مصيره ... لا قيمة لهذا الاعتراف، إن كان مدخلاً للدوران التائه، في الحلقة المفرغة ذاتها، والتي تبدأ بتقديس "التنسيق الأمني" مع الاحتلال، كما اتضح في أعقاب عملية نابلس والجدل بشأنها، ولا ينتهي باستمرار "حبل الاتصالات السري" مع مشروع ترامب وصفقة القرن، وعبر عواصم النفط والغاز وحكومات الجنرالات؟ ... ما قيمة مثل هذه الاعتراف، فيما مختلف عناصر "الدولة" و"العودة" و"العاصمة" و"السيادة" و"الإقليم"، تفرُّ من بين أصابع الفلسطينيين، كما تفر "خيوط الشمس" من بين أصابع الأطفال التي تطاردها بلا جدوى ولا توقف؟

ليذهب الفلسطينيون حتى نهاية الشوط في استنفاذ كل ممكنات المنتظم الدولي والمؤسسات والأجهزة التابعة له، فتلكم ساحة لا يتعين تركها للإسرائيليين والأمريكيين ... ولكن ليعلم الفلسطينيون قبل غيرهم، وأكثر من غيرهم، أن حقوقهم تصان على الأرض وفي الميدان، وليس من على منبر الأمم المتحدة ولا مجلس الأمن، وأن معاركهم الكبرى تخاض في رام الله وغزة وخانيونس ورفح ونابلس والخليل وجنين، وليس في نيويورك وجنيف وبروكسيل ولاهاي والقاهرة والرياض، وأن النتائج الحقيقية للمعارك على الساحة الدبلوماسية والحقوقية والسياسية، ليست سوى رجع صدى للمعارك الحقيقية، الأكثر جدوى وجدية، على خطوط التماس مع الاحتلال والاستيطان والعنصرية.

amm

التعليقات

اقتصاد

أخبار منوعة

رياضة

الفيديو

برامج عودة

مواقف ونشاطات الحركة

تقارير

Developed by MONGID DESIGNS الحقوق محفوظة مفوضية الإعلام والثقافة © 2018