عناوين الأخبار

  المستهلك تبحث آليات تنفيذ قرار المركزي فك التبعية عن الاقتصاد الإسرائيلي    انخفاض بنسبة 0.18% على مؤشر بورصة فلسطين    المستشار القضائي للكنيست يعتبر مقاطعة إسرائيل حرية تعبير    عشراوي: الولايات المتحدة تثبت تواطؤها مع الاحتلال بتجميد أموال الأونروا    قوات الاحتلال تنصب كاميرات مراقبة على مدخل اللبن الشرقية    زراعة أشجار في الخليل دعما للأسرى الأطفال في سجون الاحتلال    الرئيس: التواصل العربي مع فلسطين والقدس دعم لهويتها وليس تطبيعا مع الاحتلال    لاجئون في مخيم النصيرات يحتجون على تقليص المساعدات المالية للأونروا    قوات الاحتلال تنهب مبلغا ماليا ومتعلقات شخصية عقب اعتقالها لشاب في رام الله    تنظيمات يهودية أمريكية تطالب نتنياهو بوقف طرد طالبي اللجوء    الشرطة تكشف ملابسات ابتزاز فتاة من ضواحي القدس    محكمة الاحتلال ترفض طلب الإفراج عن الأسير المريض حسين عطا الله    الرئيس: باقون هنا ولن نغادر أرضنا مهما فعلوا.    الرئيس: لن نثق بالادارة الأميركية التي لم تعد تصلح لدور الوسيط في عملية السلام    الرئيس: مطالبون بخطوات عملية من اجل منع اسرائيل من مواصلة انتهاكاتها    الرئيس: قرار ترمب لن يعطي لاسرائيل اي شرعية في القدس    الرئيس: لم يولد بعد الذي يمكن أن يساوم على القدس أو فلسطينن    سلطات الاحتلال تهدد بطرد أهالي خربة المراجم جنوب نابلس وهدم مساكنهم    الرئيس: لم يولد بعد الذي يمكن أن يساوم على القدس أو فلسطين.    اجتماع تشاوري في الإحصاء الأول لمسح مراقبة الظروف الاجتماعية والاقتصادية  
الرئيسة/  مقالات وتحليلات

الوطن ليس فندقاً!!

نشر بتاريخ: 2018-01-08 الساعة: 10:00

رامي مهداوي لندخل الى متن المقال مباشرة دون مقدمات، بدأت أشعر وتشعرون في الآونة الأخيرة حالة الإحباط العالية التي يعاني منها الشارع الفلسطيني على كافة الأصعدة وهذا طبيعي بعد الكم الهائل من التراكمات السلبية والفشل في مجالات مختلفة هنا وهناك، لكن لم أكن أتخيل أن هناك من وصل الى حالة الكُفر بالوطن.

ذلك جعلني أكتب على صفحتي بموقع التواصل الإجتماعي على الفيسبوك "الناس اللي مش عاجبتها البلد.. الفيزا عليك والتكت علينا ". خلق التعليق حوارات وآراء مختلفة ما بين الأصدقاء في فضاء العالم الإفتراضي، وكان أجمل ما في التعليقات بأن الجميع يعشق فلسطين على الرغم من كيفية التعبير عن حبه ورأيه أو التفاعل مع آراء الآخرين، ومن المحزن الحالة التي وصلنا لها كشعب والدوامة التي نحاول الخروج منها بأقل الخسائر.

هناك فرق كبير بين نقد الأفعال، المشاهدات اليومية، وحتى الأشخاص وبين الكُفر بالوطن، من حق كل مواطن فلسطيني أن ينقد الواقع الذي وصلنا له بأي إسلوب محترم نقداً بناءً؛ مع حريته الكاملة بإختيار الأداة الملائمة، لكن أنا لست مع أي من كان بأن يكفُر بالوطن.

لا بديل لنا عن فلسطين، لا بديل لنا عن أرضنا وشعبنا. علينا عدم تحميل الواقع المعتم الذي وصلنا له للشعب الفلسطيني، رغم آلاف الملاحظات على السلوك وتوجهات البعض، رغم قصص الفساد التي نسمعها هنا وهناك، رغم مرارة ما نشرب وعلقم ما نأكل يومياً وما يسببه ذلك من حالة مغص وغضب نصل به حد الإنفجار كالبركان، إلاّ إنه لا بديل لنا ولا خيار سوى أن نصمد ونواجه السلوكيات السيئة كما نواجه الإحتلال.

بكل تأكيد الحياة في باريس ليست مثل الحياة في خانيونس، وأسواق لندن ليست كأسواق جنين، ومياه يطا ليست كمياه أنطاليا، ومعالم رام الله ليست كمعالم برشلونة، وشوارع رفح ليست مثل شوارع روما، ومستشفيات برلين ليست كمستشفى طوباس. لكن هل علينا أن نهاجر؟! هل علينا الهروب؟!

كل ذلك يعطينا الحق بالوجود والصمود، وأن نعمل كل في موقعه لمواجهة الأفعال والتصرفات المختلفة التي تضر بمصلحة الوطن والمواطن، وأن لا نقف مكتوفي الأيدي ونكتفي بالمشاهدة ولعن الظلام وشتم البلاد، وإسقاط مفاهيم وتجارب خاصة على واقعنا الغير طبيعي بالأساس، فلسطين بحاجة لمن يُشمر عن ذراعه، ويحرث رغم كل الصعوبات والحجارة التي تقف عائق لعملية الحرث.

قرأت ذات مرة عبارة تقول "الوطن ليس فندقًا نغادره عندما تسوء الخدمة" وبالتأكيد أيضاً ليس سوق ونحن عبيداً نباع ونشترى على حساب لقمة العيش وحبة الدواء، لنحاول زراعة الأمل رغم كل الظلام المحيط بنا، فلا خيار لنا سوى أن نصمد في مواجهة الفساد والإحتلال فهم وجهان لعملة واحدة. 

amm

التعليقات

اقتصاد

أخبار منوعة

رياضة

الفيديو

برامج عودة

مواقف ونشاطات الحركة

تقارير

Developed by MONGID DESIGNS الحقوق محفوظة مفوضية الإعلام والثقافة © 2018