عناوين الأخبار

  نتنياهو يزعم أن خطاب الرئيس عباس جاء خشية من مبادرة سياسية أمريكية جديدة    استهتار طبي متواصل بحق 3 أسرى يقبعون في سجن "نفحة"    قوات الاحتلال تعتقل 17 مواطناً من الضفة    الأونروا تنهي خدمات أكثر من 100 موظف من اللاجئين الفلسطينيين بالأردن    قضاة إسرائيلييون يقرون بنقص آلاف الغرف الدراسية في مدارس القدس المحتلة    الناطق باسم "الأونروا": مستمرون في تقديم الخدمات رغم الاجراءات التقشفية    قوات الاحتلال تصدر 19 أمر اعتقال إداري وتفرض الحبس المنزلي بحق طفلين    محيسن: "قادة فصائل العمل الوطني" سيجتمعون قريبا لتصعيد المقاومة الشعبية واستمراريتها    قوات الاحتلال تعتقل شابا من بدو شمال القدس    قيس عبد الكريم: استراتيجية التحرك الفلسطيني للمرحلة المقبلة تستند لثلاثة محاور    قوات الاحتلال تعيد فتح معبر كرم أبو سالم بعد يومين من اغلاقه    مفاوضات متقدمة حول مسار الطيران بين إسرائيل والهند قيد المباحثة    ترامب خرق كل الاعراف في عامه الاول في البيت الابيض    السيسي يؤكد لاثيوبيا والسودان أن مصر "لن تحارب اشقائها"    الهند: عقد صفقات أمنية وتعاون اقتصادي واستخباري وتكنولوجي خلال زيارة نتنياهو الأخيرة    عشرة قتلى في معارك قرب مطار طرابلس في ليبيا    قوات الاحتلال تعتقل مواطنين وتستولي على تسجيلات كاميرات في جنين    الأزهر يطلق مؤتمره العالمي لنصرة القدس بحضور دولي رفيع المستوى غدًا    رام الله: قوات الاحتلال تداهم شققا سكنية في حي عين منجد    الخليل: جيش الاحتلال يستدعي أسيرا محررا ويفتش منزل أحد المعتقلين  
الرئيسة/  مقالات وتحليلات

ترامب البزنس .. تهديدات أم اعادة تدوير الجريمة ؟!!

نشر بتاريخ: 2018-01-04 الساعة: 10:21

موفق مطر اسوأ الانظمة السياسية هي التي تعتقد بقدتها على اخضاع الشعوب باستخدام سلاح التجويع ، أما افسدها وأشدها قسوة وظلما ، تلك التي ترفع شعارات الحرية والعدالة والديمقراطية ، لكنها تساوم الشعب الفلسطيني على حريته واستقلاله مقابل رغيف خبز مر.

انها الفرصة الأعظم للشعب الفلسطيني ليبرهن للعالم أن الحرية عقيدة، وروح مقدسة ، ومن يفكر بالمساومة عليها فانه كم يظن بقدرته على شراء عرش الخالق القدير.

 انها اللحظة التاريخية ليسمع  البزنس السياسي دونالد ترامب ، ان القضية الفلسطينية ، وقضية حق اللاجئين الفلسطينيين بالعودة ، وحق الشعب الفلسطيني بانجاز استقلاله وقيام دولته ذات السيادة وعاصمتها القدس الشرقية ، ليست اسهم في بورصة ادارته ، ولا هي صفقة تجارية حتى ، فهو ان سمح لنفسه بسقوط مريع وهو ينظر لقضية فلسطين واللاجئين من ثقب الكرت الأزرق ( بطاقة وكالة غوث اللاجئين الفلسطينيين )، فليس ذنبنا ان جاء مؤرخ او باحث في الغد القريب  ليؤشر على (الأعور الدجال ).

يهدد رئيس الولايات المتحدة ألاميركية بقطع المساعدات عن السلطة الفلسطينية ، وعن وكالة غوث اللاجئين ، لارغام قيادتنا – حسب اضغاث احلامه – بالعودة الى خض الماء على طاولة مفاوضات يريدونها ، كعملية دوران عبثي حتى  نقع بلا وعي فاقدي التوازن ، لتملي حكومة الاحتلال الاسرائيلي علينا شروطها ، وتخضعنا لمشيئتها ، ولكن هيهات أن يحققوا ذلك مادام قائد حركة التحرر الوطنية ورئيس الشعب الفلسطيني محمود عباس ابو مازن ، يمضي قدما ، بهداية ارادة وطموحات واهداف وثوابت  ومقدسات الشعب .

يجب ان يقول واحد ما لترامب ان حركة التحرر الوطنية الفلسطينية التي حولت اللاجىء الفلسطيني الى فدائي ومناضل ، كان بامكانها ارجاع البطاقات الزرقاء الى الوكالة ، لكنها لم تفعل لأن هذه البطاقات هي وثيقة اقرار من الأمم المتحدة تفيد بمسؤولية المجتمع الدولي عن نكبة  العام 1948 وقضية اللاجئين المتصاعدة،هو نفسه المجتمع وعلى راسه الولايات المتحدة الميركية الذي رخص لانشاء اسرائيل ، وتركها حتى الآن بلا معالم ولا حدود ، وأنه كرئيس للولايات المتحدة لايمكنه قانونيا أو اخلاقيا التنصل من المسؤولية ، وانه عندما يفعل ذلك انه سيكون كمن شارك فعلا في جريمة تهجير مليوني فلسطيني من ارض وطنهم فلسطين  ، وعلى ادارة ترامب أن تعلم أن تهديداتها تعني اعادة  تدوير الجريمة التاريخية التي ارتكبها اسلافه الاستعماريون البريطانيون والاسرائيليون قبل سبعين عاما .

اليوم وقبل الغد يجب ان يعلم ترامب كرئيس لدولة عظمى أن اللاجئين من الشعب الفلسطيني لن يقبلوا مقابل حق العودة الولايات المتحدة ذاتها حتى لو طوب لكل لاجىء جبل من ذهب ،  وأن الفلسطينيين في الوطن المحتل ، في القدس والضفة وعزة ، ومعهم اخوتهم في المخيمات في الأقطار العربية ، واؤلئك الذين يعيشون في دول العالم لن يستبدلوا الحرية والاستقلال ، والقدس ، ومدائنهم وقراهم  وارضهم المقدسة، برفاهية وبحبوحة او بمشاريع اقتصادية .

قد نعذر دونالد ترامب لأنه لايدرك معنى الوطن ، ولا يراه الا كصك ، أو صفقة تجارية ، او اوراق استثمارية قابلة للخسارة كما الربح ، لكن علينا ان نعلمه درسا لاينساه أبداً، خلاصته أننا نحن الشعب الفلسطيني نربح انفسنا ، ووجودنا ، وانسانيتنا عندما نصمد ونصبر ونقاوم ونتجذر في ارضنا وبيوتنا ، ونحمي مقدساتنا ونبني دولتنا ، ونرفع علمنا في سماء بلادنا ونمارس حريتنا وسيادتنا كما نشاء ، وليس كما يشاء اي واحد آخر في هذا العالم لايتمنى الخير لنا ، وأننا لن نخسر ماضينا الحضاري ، وحاضرنا المشرف ، ومستقبلنا في الأمن والسلام والتقدم والحرية والعدالة والديمقراطية  الذي وعدنا به اجيالنا القادمة ، فالخسارة عندنا ليست في قاموس مبادئنا الوطنية ، لأن الوطن والحرية وقدسنا عندنا خارج لعبة وقذارة البزنس السياسي.

 

amm

التعليقات

اقتصاد

أخبار منوعة

رياضة

الفيديو

برامج عودة

مواقف ونشاطات الحركة

تقارير

Developed by MONGID DESIGNS الحقوق محفوظة مفوضية الإعلام والثقافة © 2018